أولاً، نبدأ بِبناء التشويق والترقّب

يَجب أن يكون الأشخاص قادرين على رُؤية مشروعك ولمسِه وسماعِه والشعور به. باستخدام كل شيء بدءًا من النمذجة المادية إلى الرّسوم المتحركةCG ، واستوديو الشاشة الخَضراء وأحدث تقنيات الشاشات التفاعلية التي تعمل باللمس، فإن عملك سَينبض بالحياة من خلال النصوص والنحوت والفيديوهات والتأثيرات، كما سَيتم تسجيل الموسيقى التصويرية الفريدة الخاصة به. لأن العُروض التقديمية مثل عُروضك تبدأ بإنشاء تفصيلي جميل لِنموذج ثُلاثي الأبعاد ثم يتم تطبيقها على أرض الواقع لإظهار وإبراز رُؤيتك حقًا.